التخطي إلى المحتوى الرئيسي

“ترميناتور 4” يصور في الجزائر

 وقع الوزير الأول عبد، المالك سلال، وإدارته المحلية والمركزية بروتوكول اتفاق لتصوير فيلم “ترميناتور 4” مع أرنولد شوارزنيغر. وأبطال الحلقة الرابعة من “ترميناتور” سيكونون جزائريين مائة بالمائة، وسينتج الفيلم بإمكانات جزائرية مائة في المائة والأستديوهات ستقام في الجزائر... وحتى قصة الفيلم ستكون مغايرة تماما للقصة التي دار حولها “ترميناتور 1” و«2” و«3”.
القصة الجديدة واقعية وليست خيالية، وأرنولد لن يكون بحاجة إلى لعب دور رجل حديدي يتصارع مع رجال حديديين آخرين ويدمرون كل شيء على وجه الأرض. القصة هذه المرة ستتمحور حول رجال حقيقيين حكموا الجزائر مدة 14 سنة، واحد يلقب بـ “تسونامي” وآخر “دوبيرمان” وآخر “كوبرا”... هؤلاء استولوا على كل شيء في الجزائر: أموال البترول والعقار الفلاحي والصناعي وأراضي البناء... واستولوا على الساحة السياسية والإعلامية... وهم يستعدون لعهدة رابعة، وهي العهدة التي ستدور حولها أطوار “ترميناتور 4”. 
وفيها سنشاهد ويشاهد العالم، مؤثرات خاصة لم يسبق أن شاهدها في فيلم قبل “ترميناتور 4”، سيشاهد كيف تزور رخص البناء وتنبت السكنات في مساحات خضراء، وكلما زاد عدد السكنات زاد غليان الشارع وزادت المظاهرات وصور القنابل المسيلة لدموع من طال انتظارهم لحلم السكن لعشرات السنين. وسيشاهد كيف تحفر الأنفاق وتزيد من ازدحام الطرقات وطول الفترة التي يقضيها المواطن في الطريق قبل وصوله إلى مقر عمله أو بيته... وقد يصل الحد في العهدة الرابعة أو “ترميناتور 4” إلى تواجد 40 مليون شخص في الشارع دفعة واحدة سواء بسبب الاحتجاج أو بسبب الازدحام.
سيشاهد العالم في “ترميناتور 4” قنوات صرف عملاقة تتدفق منها أوراق نقدية تقطع البحر المتوسط لتتسرب في إيطاليا وفرنسا ولوكسمبورغ... ثم تصل إلى آسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية. 
سيشاهد العالم أيضا صورا ستبقى مرسومة بالذهب في سجل السينما العالمية، أبطالها مسؤولون يجمعون أقصى ما يمكنهم من الإكراميات ويوزعون أقصى ما يستطيعون من القروض البنكية على أصدقائهم وأقاربهم... استعدادا لنهاية العالم، كأن العالم إذا انتهى يستطيعون صرف الدينار الجزائري في الآخرة بعدما عجزوا عن صرفه خارج حدود الجزائر في الدنيا.
وسيختتم “ترميناتور 4” بصورة ستظل راسخة في أذهان المشاهدين وفي سجل السينما العالمية، لرجال واقفين أمام جبال من الأموال وسيارات فاخرة وزوارق استجمام... لكنهم قلقون ومترقبون لحركة بعضهم البعض استعدادا لرد أي خيانة في آخر لحظة... وهنا يحدث ما يسمى بـ “لوبوريسمون” أو التعفن، وتندلع الحرب الشاملة التي سنطلب من أرنولد شوارزنيغر تركها لـ “ترميناتور 5” أو نسيانها تماما لأننا لا نتمنى أن نعيشها.

المصدر: جريدة الخبر الجزائرية

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

قانون المرور الجزائري الجديد 2014 مع جدول المخالفات و العقوبا

قانون المرور الجزائري الجديد 2014 مع جدول المخالفات و العقوبات


المرجع : الأمر رقم 09-03 المؤرخ في 22 يوليو 2009 ، يعدل ويتمم القانون رقم 01-14 ، المؤرخ في 19 غشت 2001 و المتعلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق و سلامتها و أمنها .
الملفات المرفقة
اسم الملفنوع الملفحجم الملفالتحمــيلمرات التحميلloi.doc‏279.0 كيلوبايتالمشاهدات 2436

تحميل أفضل كتاب لتعليم قانون المرور الجزائري

تحميل أفضل كتاب لتعليم قانون المرور الجزائري كتب وبرامج لتعليم قانون المرور,دروس ومواد لتعليم قانون المرور مجانابسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم بعد أن قمت بطرح كتاب ليس كتاب بل كتيب يحتوي على شرح لاشارات وبعض قوانين المرور ,فاليوم قمت باحضار كتاب ضخم لن تحتاج بعده الى اي كتاب آخر فهو من أروع الكتب العالمية لتعليم قانون المرور بصيغة pdf و مكون من 140 صفحة تقريبا.وهذه بعض محتويات الكتاب الرائع:شرح لكافة أنواع الإشارات علامات أو اشارات الخطر مدعمة بأمثلة علامات المنع مدعمة بأمثلة علامات نهاية المنع مدعمة بأمثلة علامات الإلزام و الإجبار مدعمة بأمثلة علامات نهاية الإلزام مدعمة بأمثلة علامات مفترق الطرق مدعمة بأمثلة ممرات السكك الحديدية مدعمة بأمثلة علامات الإرشاد مدعمة بأمثلة العلامات المؤقتة مدعمة بأمثلة أنواع الوقوف الإشارات الضوئية أولويات المرور سيارات ذات أولوية….و المزييدهذه صور للكتاب: تحميل الكتاب مجانا من الميديافاير:
حجم البرنامج : 18 م
تحميل 

الحصول على بطاقة ائتمان بالجزائر (carte visa)

ان نظام الدفع الإلكتروني أو الدفع عبر شبكة الإنترنت بواسطة استخدام بطاقات الإئئتمان على غرار بطاقة كار ت فيزا موند carte visa  monde أو بطاقة ماستر كارد بالجزائر

لا يزال غير معمول به من طرف البنوك الجزائرية بالرغم من التطور الكبير الذي يشهده العالم في مجال التجارة الإلكترونية.


حتى البنوك الأكثر تطورا بالجزائر مثل بنك سوسيتي جنيرال و البنك الخارجي الجزائري BNA لم يعتمد طريقة الدفع الإلكتروني بعد.

وهذا ما يعرقل نمو التجارة الإلكترونية بالجزائر مقارنة بالدول المجاورة على غرار تونس والمغرب وهو أيضا ما يجعل سكان الجزائر لا يستفدون من الكثير من الخدمات المقدمة عبر شبكة الإنترنت.

الا أن هناك الكثير من المواقع التي ظهرت مؤخرا لبيع بطاقات الإئتمان وشحنها وأيضا شحن حسابات البنوك الإلكترونية لكنها مواقع غير موثوقة بعد .

تحـــــديـــــث

الحمد لله أخيرا وبعد طول انتظار أصبح حلم امتلاك بطاقة ائتمان للتسوق أو البيع والشراء عبر شبكة الإنترنت  وتفعيل حسابك على PAYPAL والحصول على الكثير من الخدمات كشراء برامج وتطبيقات وحجز مساحة او دومين لموقعك  او اقتناء  بعض المنتجات كالأجهزة الألكترونية والكتب حقيقة خاصة…